الفنان التشكيلي سعيد الرويضي : دع فنك ينطق بإبداعاتك

0 75

الفنان التشكيلي سعيد الرويضي : دع فنك ينطق بإبداعاتك

واشكر جامعة صحار لدعمها الملتقيات الفنية.

حاوره: سعيد الهنداسي.

– رحلة روسيا غيرت مجري حياتي الفنية

– اول معرض شخصي كان في 2013

– على الشباب مواصلة التعلم وعدم التردد في توجيه الأسئلة

الفنان التشكيلي سعيد الرويضي حكاية فنان عشق الرسم فأخذه الى بلاد الروس ليعود الينا بلوحات من الجمال يملؤها الثلج كبياض قلبه العاشق لكل ما هو جميل، رسم الطفولة في أبهى معانيها، والام في اصدق معاشرها والانسان بكل تفاصيله، ليكون حاضرا في جامعة صحار يحكي لنا حكايته مع الفن عبر فعالية هاكثون تالينكو التي قدمت لنا هذا الفنان الجميل.

حديث البدايات:

بدا الفنان التشكيلي سعيد الرويضي يحكي لنا عن بدايته مع الفن قائلا: كانت البداية من خلال عشقي للخطوط وقراءة المجلات المخصصة للرسومات وفي المدرسة تأثرت بمعلم اللغة الإنجليزية محمد قاسم الصايغ وكان أفضل خطاط عماني وتعلمت من معلم العلوم رسم الشجرة بتفاصيل الظل والنور

مرسم الشباب:

يواصل الفنان سعيد الرويضي رحلته مع عالم الفن التشكيلي ليصل بنا الى مرحلة مرسم الشباب ويقول عن هذه المرحلة: في مرسم الشباب أتذكر كانت تعقد دورات وهناك تواجد الأستاذ خالد السيد وتعرفت على فنانين عمانيين معروفين في هذا المرسم، وهم بمثابة تحفة فنية تعلمت منهم وشاركت اول عمل فني في عام 2003 في مجمع الحارثي وتشكلت شخصيتي من خلالها وكانت اول رسمة عبارة عن (جحلة) رسمتها قرابة 9 أشهر.

جمعية الفنون التشكيلية:

ولان الفنان سعيد الرويضي أحب فنه وجد في الاستمرارية والتخصص عشق لا ينتهي ليصل بنا الى الجمعية العمانية للفنون التشكيلية فيقول: في هذه المرحلة عاودت الاتصال بالفنان محمد قاسم الصايغ استاذي في الابتدائي وبدات في مشاركتي معهم وتشرفت بلقاء الفنان عبدالكريم الميمني أحد المشرفين في الجمعية بتحفيزه وتعرفت على مجموعة من الفنانين التشكيليين.

رحلة روسيا:

يصل بنا الفنان سعيد الرويضي الى مرحلة غيرت الكثير من مجرى حياته الفنية والعملية وهي رحلة السفر الى روسيا حين قال: ذهبت الى روسيا ومعي أدوات الخط والرسم وهنا أوجه شكري لسعادة السفير الشيخ عبدالله بن زاهر الحوسني سفير السلطنة لدى روسيا آن ذاك وقمت بالإشراف على الفنون في روسيا من خلال تنظيم السفارة للمعارض والأيام الثقافية العمانية الروسية والتي استمر 6 سنوات هي فترة الدراسة وقدمت اول معرض في روسيا واشادوا بأعمالي التي قدمتها واستلمت هدية في هذا اليوم ورسمتني فنانة تشكيلية هي مساعدة العميدة في الجامعة الروسية في 3 ساعات والتي يمكن ان تأخذ منا كفنانين رسمها في 3 أشهر، ثم عملت معرض شخصي ثاني في 2011

العودة الى مسقط:

بعد العودة الى مسقط يشير الرويضي الى النجاحات التي تحققت والاستفادة من مرحلة الدراسة بقوله: بعد العودة وجدت مستواي متميز وبدات ارسم لنفسي طريق خاص فيني وقدمت دراسات في علم الضوء والطبيعة وأزور محافظات وولايات سلطنة عمان بتفاصيلها الجميلة، كما قدمت ورش تدريبية لمختلف الجهات الحكومية والخاصة قمي تمن خلالها بتعريفهم بالفن التشكيلي وكان اخر معرض في 2013 وحزت على المركز الأول في معرض الاعمال الفنية الصغيرة واكملت دراستي وانشات مؤسستي الخاصة وبدات في عالم التدريب والتعليم في الاعمال الفنية.

نصائح للشباب:

ويختم الفنان التشكيلي سعيد الرويضي حديثه بتوجيه بعض النصائح للشباب بقوله: على الفنانين الشباب التعلم والاستمرار في التعلم وجمع أكبر قدر من المعلومات وعدم التوقف في توجيه الأسئلة وتعلم ثقافة الاستماع وعدم المقاطعة والاستفادة من الدورات من ذوي الاختصاص وعدم الياس وتجاوز الصعوبات لمواصلة المشوار وأتمنى ان تصل رسالتي الفن (دع فنك ينطق) هذه الرسالة الجميلة تخاطب جميع الأجيال والمشاعر واشكر جامعة صحار على احتضانها لهذه الفعاليات الفنية ودعمهم للمؤسسات الفنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.