المؤتمر الصحفي لمباراة النهضة والعهد اللبناني وتقديم المباراة

0 14

المؤتمر الصحفي لمباراة النهضة والعهد اللبناني وتقديم المباراة
متابعة : سعيد الهنداسي
تصوير : حمزه المغيزوي

رأفت محمد : المباراة صعبة ونتيجة مباراة الذهاب ليست مقياسا
حمد العزاني :كلي ثقة في اللاعبين بتقديم الأفضل من اجل إسعاد جماهيرهم.
علي الحاج : سنلعب بروح عالية من اجل تحقيق انجاز للكرة اللبنانية.
حارب السعدي: الفريق تعود اللعب تحت ضغط وسنقدم كل ما لدينا في المباراة.
شهد فندق هرمز جراند مساء اليوم الاثنين المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة ممثل الوطن نادي النهضة وشقيقه نادي العهد اللبناني في إياب نهائي غرب اسيا لبطولة كاس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم ، والتي ستكون أرضية مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر غدا الثلاثاء مسرحا للقاء المرتقب .
مدرب العهد اللبناني
في البداية بدأ مدرب نادي العهد اللبناني رأفت محمد حديثه بتوجيه كلمات الشكر والثناء على حسن الاستقبال وكرم الضيافة الذي حظيت به بعثة النادي اللبناني منذ قدومها الى مسقط مؤكدا ان هذا الأمر ليس بغريب على شعب سلطنة عمان وإدارة نادي النهضة التي سبق واستضافت جميع مباريات الفريق في الأدوار الأولى ونتمنى ان نقدم كرة قدم تليق بالفريقين .
مباراة صعبة :
وعن أهمية لقاء الغد على اعتبار انه سيحدد الطرف الأول لنهائي القارة في بطولة كاس الاتحاد الأسيوي أشار مدرب العهد قائلا: المباراة صعبة على الفريقين لأهميتها وما سينتج عنها من وصول احدهما الى المباراة النهائية على مستوى القارة الاسيوية .
مباراة الذهاب :
وعن لقاء الذهاب الذي أقيم في كربلاء العراقية أشار بقوله : توقعات وإحصائيات الشارع الرياضي قبل مباراة الذهاب تصب لصالح النهضة ولكن بما قدمناه شفع لنا في تحقيق الفوز ونتمنى ان نواصل ذلك الأداء وتقديم العطاء لأخر المشوار .
أفضل فريقين :
ويضيف مدرب العهد : في رأيي ان الفريقان يستحقان الوصول لنهائي البطولة كونهما افضل فريقين على مستوى البطولة لما يملكانه من لاعبين مميزين وإمكانيات فردية ومهارية على اعلي مستوى كما ان نادي العهد سيلعب مع فريق النهضة بما يضمه من لاعبين يضم عناصر المنتخب ونحترمه ولن تكون المباراة سهلة لكلا الفريقين.
وسنلعب اللقاء بشكل متوازن مع أفضلية الفوز في المباراة بهدف مع علمنا ان النهضة سيلعب للفوز ولا غيره ، باختيار التكتيك المناسب للمباراة .
مفترق طرق :
فيما أكد لاعب نادي العهد اللبناني علي الحاج على ان لقاء الغد مع نادي النهضة بمثابة مفترق طرق المتأهل سيصل للنهائي والخاسر ستنتهي كل أحلامه وأمانيه في هذه البطولة ، ونعلم أهمية اللقاء وسنلعب بروح عالية وسيكون انجاز للكرة اللبنانية .
ويختم لاعب النهضة علي الحاج حديثه بقوله : نعرف ان النهضة فريق جيد ولدينا حلم نريد تحقيقه من خلال تحقيق الفوز والوصول للنهائي .

ليست سهلة :
من جانبه تحدث مدرب نادي النهضة حمد العزاني عن لقاء الغد قائلا : المباراة ليست بالسهلة انهينا شوط في العراق ولم يكن إيجابيا والشوط الثاني سنلعبه هنا على ملعبنا وبين جماهيرنا
والفريق قدم مباريات كبيرة خلال البطولة حتى الوصول لهذه المرحلة ، مع إدراكنا ان الفريق لم يقدم الصورة الجيدة في مباراة الذهاب وكلي ثقة في لاعبيني وسيقدمون الأفضل وسيبقى التعويض صعب وكلي ثقة في قدراتهم وما يملكونه من إمكانيات.
تفاصيل دقيقة :
ويضيف العزاني اللاعبين يعلمون حجم المسؤولية الملقاة على عانقهم وسيكونوا على قدر تحمل المسؤولية وباستطاعتهم تحقيق الانتصار ، وكلي ثقة مرة أخرى باللاعبين ، كما ان هناك تفاصيل دقيقة تحسم اللقاء ويجب علينا التركيز لتحقيق الأفضل ، كما إننا قدمنا 4 حصص تدريبية بعد العودة من العراق ولدينا الخيارات المناسبة والفريق يلعب كمجموعة والجميع يريد ان يكون له بصمة ، من اجل تحقيق حلم الوصول للنهائي .
قادر على العودة :
وحول مباراة الذهاب التي خسرها في مدينة كربلاء العراقية قال مدرب النهضة حمد العزاني : الفريق سيلعب مباراتين والاهم انك تأخذ النقاط من مجموع المباراتين ومباراة الذهاب الفريق لم يظهر بالصورة المطلوبة خاصة في الشوط الأول والفريق قادر على العودة .
غياب جونيور:
وعن غياب جونيور عن مباراة الغد أشار إليه قائلا : غياب جونيور بلا ادني شك مآثر لكن البديل قادر على تعويضه من خلال اللاعبين احمد المطروشي وناصر الشملي وبإذن الله لن يكون الغياب كبيرا .
ظروف استثنائية :
وعن استعداده للقاء بوقت ضيق خاصة بعد عودته من العراق في ظل ظروف استثنائية وإرهاق الرحلة أشار إليه العزاني بقوله : كان هناك جهد كبير خاصة في رحلة العودة والتأخير الذي صادف العودة حيث كان مآثر وكنا بحاجة لوقت للاستشفاء وعلى اللاعبين بذل قصارى جهدهم وان يقدموا مستواهم الذي تعودنا عليه منهم ويبقى التركيز عامل مهم في كل أوقات المباراة وبإذن الله نفرحكم في نهاية اللقاء .

حارب السعدي : مباراة مهمة :
من جانبه تحدث قائد الفريق النهضاوي حارب السعد قائلا :لدينا مباراة مهمة وكلاعبين ندرك أهمية اللقاء وبطبيعة الحال المباراة ليست سهلة وأيضا ليست مستحيلة والفريق تعود اللعب تحت هذه الضغوط ونأمل تقديم مباراة تليق بنا كلاعبين.
وينهي السعدي حديثه قائلا : نفخر بتواجدنا في نادي النهضة وتبقى رسالة أوجهها لجماهيرنا الوفية نحتاج وقوفهم معنا ودعم جماهير السلطنة لان النهضة لا يمثل نفسه في هذا المحفل القاري بل يمثل أندية سلطنة عمان ، ولدينا إحساس بالمسؤولية من اجل رفعة اسم النهضة وأندية السلطنة عاليا .
لقاء الغد :
يحظى لقاء الغد الذي سيجمع نادي النهضة والعهد اللبناني بأهمية كبيرة كونه المتأهل سيضمن تواجده في نهائي القارة لبطولة كاس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم ، ويعلم حمد العزاني وكتيبته ان هذا اللقاء هو الحاسم ولا مجال فيه للتعويض عند الخسارة لذلك من المؤكد ان العمل الفني سيكون هو المحك من خلال وضع الخطة المناسبة وطريقة اللعب التي تصل بالفريق لتحقيق الفوز وبفارق هدفين من اجل حجز بطاقة التأهل للنهائي إذا ما علمنا ان المباراة النهائية في الإياب ستكون على أرضية الفائز من هذا اللقاء ليكون ختامه مسكا واحتفالية كبيرة ينتظرها عشاق الراقي النهضاوي بفارغ الصبر من اجل الاحتفال بفريقهم هنا بالسلطنة .
مشوار الفريقين :

مفاتيح اللعب :
يملك نادي النهضة عناصر جيدة ومفاتيح لعب تجعل من السهل على الفريق تحقيق الهدف المطلوب من هذا اللقاء والوصول للنهائي ويأتي في مقدمتها الاستقرار الفني والإداري للفريق مع عناصر أصبح التوافق والانسجام سمة بارزة فيها ، حيث يملك مدرب خبير صاحب إمكانات فنية على اعلي مستوى بقيادة المدرب حمد العزاني ، بالإضافة الى عناصر خبرة وشباب في تمازج أكثر من رائع متمثل في قائد الفريق ( المحارب ) حارب السعدي ، و( حامي العرين ) إبراهيم المخيني ، و(مايسترو) خط المنتصف وأفضل لاعب صلاح اليحيائي ، ومعه عمر المالكي ، بالإضافة الى المحترفين الذين قدموا أنفسهم بشكل أكثر من رائع سواء بلال بن ساحه ، وكذلك والتر وبقية الأسماء مع غياب جونيور المصاب
كما ان الفريقين ليسا بغريبين عن بعضهما ، هذا الأمر يجعل عامل المفاجأة غير وارد لان كلا المدربين يعرفان بعضهما بدرجة كبيرة فلقاء الغد هو اللقاء الرابع الذي يجمعهما في هذه البطولة ، حيث سبق وان التقيا 3 مرات خسر النهضة في الأولى ليعود وينتصر في الثانية ثم اللقاء الثالث الأسبوع الماضي في مباراة الذهاب بالدور نصف نهائي وخسرها بهدف ، فهل تكون الرابعة ثابتة هذه المرة ويحقق النهضة انتصاره الذي سيصل به الى نهائي بطولة كاس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم .
كما يملك الفريق حلول فردية على اعلي مستوى من خلال أفضليته في خط المنتصف بتواجد صلاح اليحيائي الذي يستطيع من خلال مراوغاته الرائعة وتسديداته المميزة فتح مساحة للمهاجمين من اجل اصطياد إنصاف الفرص والتسجيل سواء عن طريق الكرات الثابتة او المتحركة ، بالإضافة الى تواجد عمر المالكي الهداف سواء بالقدمين او الكرات الراسية ، ويتواجد من خلفهم حارس متمكن بدرجة كبيرة هو إبراهيم المخيني حارس النهضة والحارس الأول للمنتخب الوطني والذي سيكون له ثقة كبيرة بتواجد خبرة حارب السعدي صخرة الدفاع ، كما يضم الفريق أيضا المنذر العلوي والذي باستطاعته تحقيق العديد من الفرص من خلال السرعة الكبيرة والتسديد المتقن .

التحضير النفسي والإداري :
استطاع النهضة العودة الى مساره وتقديم مستويات كبيرة خاصة في الدور الأول الذي شهد اول تعثر للفريق ومن العهد اللبناني في بداية المشوار على أرضية مجمع السلطان قابوس لينجح الفريق بعد ذلك بتجاوز كل الخصوم بل تصدر مجموعته والوصول الى الأدوار المتقدمة في دلالة على ان التحضير الإداري بقيادة ربان السفينة النهضاوية وحكيمها الشيخ المكرم احمد النعيمي والجهاز الإداري في تهيأت كل الظروف من اجل تحقيق حلم الوصول للنهائي ومن ثم يكون لكل حادثة حديث ، بالإضافة الى قيادة فنية عرفت كيف تعيد بوصلة الفريق الى الاتجاه الصحيح بقيادة مدرب محنك هو المدرب حمد العزاني وجهازه المعاون من اجل معالجة الأخطاء واللعب على تفاصيل دقيقة ستكون هي المحك الحقيقي لتحقيق الانتصار

الدعم الجماهيري :
وقبل الختام نجحت إدارة النهضة في جعل الجمهور العماني شريكا لها وعامل مساعد وداعم حقيقي في تحقيق الانتصار من خلال دعوتها لجماهير سلطنة عمان كافة من اجل مساندة الراقي النهضاوي في لقاء الغد من خلال فتح الأبواب للجماهير العمانية بالمجان من اجل مساندة النهضة في لقاء الغد لما للحضور الجماهيري من دور كبير في تحقيق الانتصار والفريق سيقدم كل ما عنده في هذا اللقاء من اجل إسعاد الجماهير العمانية كافة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.